الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجواب عن حجتهم من وجوه

ونحن قد ذكرنا الأجوبة القاطعة لهذه الحجة في غير موضع من وجوه:

أحدها: أن يقال: إن كان التسلسل في الآثار ممتنعا، لزم القول بأن للحوادث أولا، وبطل المذهب فبطلت حجته، وإن كان ممكنا بطلت الحجة؛ لإمكان دوام كونه فاعلا ليس بعد شيء، مع أن كل ما سواه مخلوق حادث. هذا إذا أريد بالتسلسل الممتنع تسلسل أصل الفاعلية، وأما إذا أريد تسلسل الآثار، فإنه يظهر بطلانها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث