الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 291 - 292 ] فصل في النفاس ( النفاس هو : الدم الخارج عقيب الولادة ) لأنه مأخوذ من تنفس الرحم بالدم ، أو من خروج النفس بمعنى الولد ، أو بمعنى الدم .

( والدم الذي تراه الحامل ابتداء أو حال ولادتها قبل خروج الولد استحاضة ) وإن كان ممتدا . وقال الشافعي رحمه الله : حيض ; اعتبارا بالنفاس ، إذ هما جميعا من الرحم ، ولنا أن بالحبل ينسد فم الرحم ، كذا العادة ، والنفس بعد انفتاحه بخروج الولد ، ولهذا كان نفاسا بعد خروج بعض الولد فيما روي عن أبي حنيفة ومحمد رحمهما الله; لأنه ينفتح فيتنفس .

( والسقط الذي استبان بعض خلقه ولد ) حتى تصير المرأة به نفساء ، وتصير الأمة أم ولد به ، وكذا العدة تنقضي به .

التالي السابق


فصل في النفاس



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث