الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك

جزء التالي صفحة
السابق

إذ أوى الفتية إلى الكهف [ 10 ] .

أي هاربين بدينهم ( فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة ) أي أعطنا من عندك رحمة تنجينا بها من هؤلاء الكفار ، ( وهيئ لنا من أمرنا رشدا ) أي على ما ننجو به . ويقال : رشد ورشد إلا أن رشدا ههنا أولى لتتفق الآيات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث