الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقتل زيد بن الدثنة ووفائه للرسول صلى الله عليه وسلم

ذكر قتل زيد بن الدثنة رضي الله تعالى عنه

قال ابن إسحاق وابن سعد : فاشترى زيدا صفوان بن أمية ، وأسلم بعد ذلك ، ليقتله بأبيه أمية بن خلف وحبسه عند ناس من بني جمح ، ويقال عند نسطاس غلامه . فلما انسلخت الأشهر الحرم بعثه صفوان مع غلامه نسطاس إلى التنعيم وأخرجه من الحرم ليقتله ، واجتمع رهط من قريش ، منهم أبو سفيان بن حرب . فقال أبو سفيان حين قدم ليقتل : «أنشدك الله يا زيد أتحب أن محمدا عندنا الآن في مكانك نضرب عنقه وأنك في أهلك ؟ » قال : «والله ما أحب أن محمدا الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه وأني جالس في أهلي» . فقال أبو سفيان : «ما رأيت من الناس أحدا يحب أحدا كحب أصحاب محمد محمدا» . ثم قتله نسطاس ، وأسلم بعد ذلك . وذكر ابن عقبة أن زيدا وخبيبا قتلا في يوم واحد وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع يوم قتلا وهو يقول : «وعليكما السلام» .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث