الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة الأنبياء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 269 ] سورة الأنبياء

مكية أخرج النحاس في " ناسخه " ، وابن مردويه ، عن ابن عباس قال : نزلت سورة الأنبياء بمكة .

وأخرج البخاري ، وابن مردويه ، عن ابن الزبير قال : نزلت سورة الأنبياء بمكة .

وأخرج البخاري ، وابن الضريس ، عن ابن مسعود قال : " بنو إسرائيل " و " الكهف " و " مريم " و " طه " و " الأنبياء " هن من العتاق الأول، وهن من تلادي .

وأخرج ابن مردويه ، وأبو نعيم في " الحلية " ، وابن عساكر ، عن عامر بن ربيعة : أنه نزل به رجل من العرب، فأكرم عامر مثواه، وكلم فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه الرجل فقال : إني استقطعت رسول الله صلى الله عليه وسلم واديا ما في العرب واد أفضل منه، وقد أردت أن أقطع لك منه قطعة تكون [ ص: 270 ] لك ولعقبك من بعدك ، فقال عامر : لا حاجة لي في قطيعتك نزلت اليوم سورة أذهلتنا عن الدنيا : اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون .

قوله تعالى : اقترب للناس حسابهم الآيات .

أخرج ابن مردويه عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون قال : من أمر الدنيا .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن أبي حاتم ، عن ابن جريج في قوله : اقترب للناس حسابهم قال : ما يوعدون .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : ما يأتيهم من ذكر من ربهم يقول : ما ينزل عليهم شيء من القرآن ، وفي قوله : لاهية قلوبهم قال : غافلة ، وفي قوله : وأسروا النجوى الذين ظلموا يقول : أسروا الذين ظلموا النجوى .

وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي في قوله : وأسروا النجوى قال : أسروا نجواهم بينهم : هل هذا إلا بشر مثلكم يعنون محمدا صلى الله عليه وسلم : أفتأتون السحر يقولون : إن متابعة محمد صلى الله عليه وسلم متابعة السحر ، وفي [ ص: 271 ] قوله : ( قل ربي يعلم القول ) قال : الغيب وفي قوله : بل قالوا أضغاث أحلام قال : أباطيل أحلام .

وأخرج ابن منده وأبو نعيم في " المعرفة " والبيهقي في "سننه" ، وابن عساكر عن جندب البجلي أنه قتل ساحرا كان عند الوليد بن عقبة ثم قال : أتأتون السحر وأنتم تبصرون .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : بل قالوا أضغاث أحلام أي فعل الأحلام إنما هي رؤيا رآها : بل افتراه بل هو شاعر كل هذا قد كان منه : فليأتنا بآية كما أرسل الأولون كما جاء موسى وعيسى بالبينات والرسل : ما آمنت قبلهم من قرية أهلكناها أي أن الرسل كانوا إذا جاءوا قومهم بالآيات فلم يؤمنوا، لم يناظروا .

وأخرج ابن جرير ، عن قتادة قال : قال أهل مكة للنبي صلى الله عليه وسلم : إن كان ما تقول حقا ويسرك أن نؤمن، فحول لنا الصفا ذهبا ، فأتاه جبريل فقال : إن شئت كان الذي سألك قومك، ولكنه إن كان ثم لم يؤمنوا، لم يناظروا، وإن [ ص: 272 ] شئت استأنيت بقومك ، قال : بل أستأني بقومي ، فأنزل الله : ما آمنت قبلهم من قرية أهلكناها أفهم يؤمنون .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله : أفهم يؤمنون قال : يصدقون بذلك .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : وما جعلناهم جسدا لا يأكلون الطعام يقول : لم نجعلهم جسدا ليس يأكلون الطعام، إنما جعلناهم جسدا يأكلون الطعام .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : وما كانوا خالدين قال : لا بد لهم من الموت أن يموتوا ، وفي قوله : ثم صدقناهم الوعد إلى قوله : وأهلكنا المسرفين قال : هم المشركون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث