الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى لكنا هو الله ربي ولا أشرك بربي أحدا

جزء التالي صفحة
السابق

لكنا [ 38 ] مذهب الكسائي ، والفراء ، والمازني : أن الأصل : " لكن أنا " [ ص: 457 ] فألقيت حركة الهمزة على نون لكن ، وحذفت الهمزة ، وأدغمت النون في النون . والوقف عليها " لكنا " وهي ألف أنا لبيان الحركة ، ومن العرب من يقول : " أنه " . قال أبو حاتم : فرووا عن عاصم : " لكننا هو الله ربي " وزعم أن هذا لحن ، يعني إثبات الألف في الإدراج . قال : ومثله قراءة من قرأ : " كتابيه " ، فأثبت الهاء في الإدراج . قال أبو إسحاق : إثبات الألف في " لكنا هو الله ربي " في الإدراج جيد ؛ لأنه قد حذفت الألف من " أنا " فجاؤوا بها عوضا . قال : وفي قراءة أبي بن كعب : ( لكن أنا هو الله ربي ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث