الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مالك عن ابن حماس

[ ص: 120 ] مالك عن ابن حماس - حديثان

واختلف في اسمه فقيل يونس بن يوسف بن حماس ، وقيل يوسف بن يونس واضطرب في اسمه رواة الموطأ اضطرابا كثيرا ، وأظن ذلك من مالك .

وكان ابن حماس هذا رجلا صالحا فاضلا مجاب الدعوة .

أخبرنا أحمد بن عبد الله قال : حدثنا عبد الرحمن بن عمر قال : حدثنا الحسين بن علي حدثنا أسامة بن علي حدثنا أبي ، حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم قال : حدثنا عاصم بن أبي بكر الزهري قال : سمعت مالك بن أنس يقول : كان يونس بن يوسف أو يوسف بن يونس - شك عبد الرحمن - من عباد الناس ، فراح إلى المسجد ذات يوم فلقيته امرأة ، فوقع في نفسه منها ، فقال : اللهم إنك خلقت لي بصري نعمة ، وأخشى أن يكون علي نقمة فأقبضه إليك ، فكان يروح إلى المسجد يقوده ابن أخ له ، فإذا استقبل الأسطوانة اشتغل الصبي يلعب مع الصبيان ، فإن نابته حاجة ، حصبه وأقبل إليه ، فبينما هو يصلي ذات يوم ضحوة ، إذ حس في بطنه شيئا فحصب ابن أخيه فاشتغل مع الصبيان يلعب ولم يأته ، فلما خاف على نفسه ، قال : اللهم إنك خلقت لي بصري نعمة ، وخشيت أن يكون علي نقمة ، وسألتك فقبضته ، اللهم إني قد خشيت الفضيحة ، قال : فانصرف إلى منزله ، وهو يبصر ، قال مالك : فرأيته أعمى ، ورأيته بصيرا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث