الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل تكلف الحج ممن لا يلزمه

جزء التالي صفحة
السابق

( 2203 ) فصل : ومن تكلف الحج ممن لا يلزمه ، فإن أمكنه ذلك من غير ضرر يلحق بغيره ، مثل أن يمشي ويكتسب بصناعة كالخرز ، أو معاونة من ينفق عليه ، أو يكتري لزاده ، ولا يسأل الناس ، استحب له الحج ; لقول الله تعالى : { يأتوك رجالا وعلى كل ضامر } فقدم ذكر الرجال . ولأن في ذلك مبالغة في طاعة الله عز وجل ، وخروجا من الخلاف .

وإن كان يسأل الناس ، كره له الحج ; لأنه يضيق على الناس ، ويحصل كلا عليهم في التزام ما لا يلزمه . وسئل أحمد عمن يدخل البادية بلا زاد ولا راحلة ؟ فقال : لا أحب له ذلك ، هذا يتوكل على أزواد الناس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث