الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( 45 ) باب ذكر العلة التي لها حن الجذع عند قيام النبي - صلى الله عليه وسلم - على المنبر ، وصفة منبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وعدد درجه ، والاستناد إلى شيء إذا خطب على الأرض .

1777 - أنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا محمد بن بشار ، ثنا عمر بن يونس ، نا عكرمة بن عمار ، نا إسحاق بن أبي طلحة ، ثنا أنس بن مالك أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقوم يوم الجمعة فيسند ظهره إلى جذع منصوب في المسجد فيخطب ، فجاء رومي فقال : ألا نصنع لك شيئا تقعد وكأنك [ ص: 862 ] قائم ؟ فصنع له منبرا له درجتان ، ويقعد على الثالثة ، فلما قعد نبي الله - صلى الله عليه وسلم - على المنبر خار الجذع خوار الثور حتى ارتج المسجد بخواره حزنا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فنزل إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من المنبر ، فالتزمه وهو يخور ، فلما التزمه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سكت ، ثم قال : " والذي نفسي بيده ، لو لم ألتزمه ما زال هكذا حتى تقوم الساعة حزنا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " ، فأمر به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدفن - يعني الجذع - . وفي خبر جابر : فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " إن هذا بكى لما فقد من الذكر " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث