الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة النساء

[ ص: 266 ] هي مدنية كلها . قال القرطبي : إلا آية واحدة نزلت بمكة عام الفتح في عثمان بن طلحة الحجبي ، وهي قوله تعالى : إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها [ النساء : 58 ] على ما سيأتي إن شاء الله ، قال النقاش : وقيل : نزلت عند هجرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من مكة إلى المدينة ، وعلى ما تقدم عن بعض أهل العلم أن قوله تعالى : يا أيها الناس حيثما وقع فإنه مكي يلزم أن يكون هذه السورة مكيا ، وبه قال علقمة وغيره .

وقال النحاس : هذه الآية مكية . قال القرطبي : والصحيح الأول ، فإن في صحيح البخاري عن عائشة أنها قالت : ما نزلت سورة النساء إلا وأنا عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . يعني قد بنى بها . ولا خلاف بين العماء أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم إنما بنى بعائشة بالمدينة ، ومن تبين أحكامها علم أنها مدنية لا شك فيها .

قال : وأما من قال : يا أيها الناس مكي حيث وقع فليس بصحيح ، فإن البقرة مدنية وفيها يا أيها الناس في موضعين . وقد أخرج ابن الضريس في فضائله والنحاس في ناسخه وابن مردويه والبيهقي في الدلائل عن ابن عباس قال : نزلت سورة النساء بالمدينة ، وفي إسناده العوفي وهو ضعيف ، وكذا أخرجه ابن مردويه عن عبد الله بن الزبير وزيد بن ثابت ، وأخرجه ابن المنذر عن قتادة .

وقد ورد في فضل هذه السورة ما أخرجه الحاكم في مستدركه عن عبد الله بن مسعود قال : إن في سورة النساء لخمس آيات ما يسرني أن لي بها الدنيا وما فيها إن الله لا يظلم مثقال ذرة الآية [ النساء : 40 ] ، إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه الآية [ النساء : 31 ] ، إن الله لا يغفر أن يشرك به [ النساء : 48 ] الآية ، ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم الآية [ النساء : 64 ] . ثم قال : هذا إسناد صحيح إن كان عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود سمع من أبيه ، وقد اختلف في ذلك .

وأخرجه عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن ابن مسعود قال : خمس آيات من النساء هن أحب إلي من الدنيا جميعا إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه الآية [ النساء : 35 ] وإن تك حسنة يضاعفها الآية [ النساء : 30 ] إن الله لا يغفر أن يشرك به الآية [ النساء : 48 ] ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه الآية [ النساء : 110 ] والذين آمنوا بالله ورسله ولم يفرقوا بين أحد منهم الآية [ النساء : 152 ] . ورواه ابن جرير .

ثم روي من طريق صالح المري عن قتادة عن ابن عباس قال : ثمان آيات نزلت في سورة النساء هن خير لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس وغربت ، وذكر ما ذكره ابن مسعود ، وزاد يريد الله ليبين لكم الآية [ النساء : 26 ] والله يريد أن يتوب عليكم الآية [ النساء : 27 ] يريد الله أن يخفف عنكم الآية [ النساء : 28 ] . وأخرج أحمد وابن الضريس ومحمد بن نصر والحاكم وصححه والبيهقي عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : من أخذ السبع فهو حبر .

وأخرج البيهقي في الشعب عن واثلة بن الأسقع قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أعطيت مكان التوراة السبع الطوال والمئين : كل سورة بلغت مائة فصاعدا ، والمثاني : كل سورة دون المئين وفوق المفصل . وأخرج أبو يعلى وابن خزيمة وابن حبان والحاكم وصححه والبيهقي في الشعب عن أنس قال : وجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذات ليلة شيئا فلما أصبح قيل : يا رسول الله إن أثر الوجع عليك لبين ، قال : أما إني على ما ترون بحمد الله قد قرأت السبع الطوال .

وأخرج أحمد عن حذيفة قال : قمت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقرأ السبع الطوال في سبع ركعات . وأخرج عبد الرزاق عن بعض أهل النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قرأ بالسبع الطوال في ركعة واحدة .

وأخرج الحاكم عن ابن عباس أنه قال : ( سلوني عن سورة النساء فإني قرأت القرآن وأنا صغير ) قال الحاكم : صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه . وأخرج ابن أبي شيبة في المصنف عنه قال : ( من قرأ سورة النساء فعلم ما يحجب مما لا يحجب علم الفرائض ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث