الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زواج النبي صلى الله عليه وسلم بأم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها

[ زواجه بزينب بنت جحش ] وتزوج صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش بن رئاب بن أسد بن خزيمة ، وأمها أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، زوجه إياها أخوها أبو أحمد بن جحش ، وأصدقها رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع مئة درهم ، وكانت قبله عند زيد بن حارثة ، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم في قصة تزويج النبي - صلى الله عليه وسلم - بها وأن الله تعالى ، زوجها واستخار بها ربها حين خطبها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ونزل قوله تعالى : وتخفي في نفسك ما الله مبديه [الأحزاب 37 ] الآيات .

  روى ابن أبي خيثمة عن معمر بن المثنى قال : تزوجها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سنة ثلاث من الهجرة بالمدينة ، وقيل : سنة أربع ، وقيل : سنة خمس وهي يومئذ بنت خمس وثلاثين سنة . فخرها على نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - بتزويج الله - تبارك وتعالى - إياها رسوله - صلى الله عليه وسلم - .

  كانت تفتخر على نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - بأنها بنت عمته ، وبأن الله - تعالى - زوجها له وهن زوجهن أولياؤهن .

  [روى البخاري عن أنس - رضي الله تعالى عنه - قال : جاء زيد بن حارثة يشكو فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول : «اتق الله وأمسك عليك زوجك » قال أنس : لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كاتما شيئا لكتم هذه ، قال : فكانت زينب تفخر على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم تقول : زوجكن أهلوكن وزوجني الله تعالى من فوق سبع سموات ] .

وليمته - صلى الله عليه وسلم - عليها وفي هدية أم سليم لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليلة دخوله على زينب .

  روى ابن سعد عن أنس - رضي الله تعالى عنه - قال : تزوج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فدخل بأهله فصنعت أم سليم حيسا من عجوة في تور من فخار قدر ما يكفيه وصاحبته وقالت : اذهب به إليه . فدخلت عليه وذلك قبل أن تنزل آية الحجاب ، فقال : «ضعه » . فوضعته بينه وبين الجدار ، فقال لي : «ادع أبا بكر وعمر وعثمان وعليا » . وذكر ناسا من أصحابه سماهم . فجعلت أعجب من كثرة من أمرني أن أدعوه وقلة الطعام ، إنما هو طعام يسير وكرهت أن أعصيه ، فدعوتهم فقال : «انظر من كان في المسجد فادعه » . فجعلت آتي الرجل وهو يصلي أو هو نائم فأقول : أجب رسول الله فإنه أصبح اليوم عروسا ، حتى امتلأ البيت ، فقال لي : «هل بقي في المسجد أحد » ؟ قلت : لا . قال : «فانظر من كان في الطريق فادعهم » . قال : فدعوت حتى امتلأت الحجرة ، فقال : «هل بقي من أحد » ؟ قلت : لا يا رسول الله . قال : «هلم التور » . فوضعته بين يديه فوضع أصابعه الثلاث فيه وغمزه وقال للناس : «كلوا بسم الله » . فجعلت أنظر إلى التمر يربو أو إلى السمن كأنه عيون تنبع حتى أكل كل من في البيت ومن في الحجرة وبقي في التور قدر ما جئت به ، فوضعته عند زوجته ثم خرجت إلى أمي لأعجبها مما رأيت ، فقالت : لا تعجب ، لو شاء الله أن يأكل منه أهل المدينة كلهم لأكلوا . فقلت لأنس : كم تراهم بلغوا ؟ قال : أحدا وسبعين رجلا ، وأنا أشك في اثنين وسبعين .

  وروى ابن أبي شيبة وابن منيع بسند صحيح عن أنس - رضي الله تعالى عنه - قال : أولم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على زينب فأشبع المسلمين خبزا ولحما حتى امتد وخرج الناس وبقي رهط يتحدثون في البيت وخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم ، فصنع كما كان يصنع إذا تزوج فأتى أمهات المؤمنين ، فسلم عليهن وسلمن عليه ودعا لهن ثم رجع وأنا معه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث