الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( 72 ) باب ذكر الخبر المفسر للفظة المجملة التي ذكرتها ، [ ص: 876 ] والدليل على أن اللغو والإمام يخطب إنما يبطل فضيلة الجمعة لا أنه يبطل الصلاة نفسها إبطالا يجب إعادتها ، وهذا من الجنس الذي أعلمت في كتاب الإيمان ، أن العرب تنفي الاسم عن الشيء لنقصه عن الكمال والتمام ، فقوله - صلى الله عليه وسلم - : " لم تجمع معنا " من نفي الاسم إذ هو ناقص عن التمام والكمال .

1810 - أنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا الربيع بن سليمان ، ثنا ابن وهب ، أخبرني أسامة ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " من اغتسل يوم الجمعة ثم مس من طيب امرأته إن كان لها ، ولبس من صالح ثيابه ، ثم لم يتخط رقاب الناس ، ولم يلغ عند الموعظة كانت كفارة لما بينهما ، ومن لغا أو تخطى كانت له ظهرا " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث