الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نماذج لأخطاء وقع فيها المؤرخون بتأثير المناهج التقليدية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

نمـاذج لأخطـاء وقع فيها المؤرخون بتأثير المناهج التقليدية

وقد كان منطقيا أن تقع كثير من الأخطاء، في ظل هـذه المناهج التقليدية، التي لم تستعن بعلم العمران وقوانينه، وطبائع الاجتماع الإنساني، بل عجزت عن إدراك نطاق علم التاريخ نفسه، وهو أنه خبر عن الاجتماع الإنساني، الذي هـو عمران العالم، وما يعرض لطبيعته من التوحش، والتأنس، والعصبيات، والتقلبات، وما ينشـأ من الـدول، وما ينتحله البشر من الكسب، والمعاش، والعلوم، والصنائع... فكثر الخطأ، والكذب، من جراء اعتماد المؤرخين على النقل والحكايات للوقائع، دون عرضها على أصولها، ودون سبرها، ونقدها بمعيار الحكمة (الفلسفة) ، والوقوف على طبائع الكائنات، أو الجهل بطبائع الأحوال في العمران، إذ لكل حادث -ذاتا أو فعلا- طبيعة في ذاته وأحواله.

وقد يكون السبب في الخطأ -أو الكذب- التشيع للآراء، والمذاهب، والثقة بالناقلين دون تعديل أو تجريح، والذهول عن المقاصد، وتوهم الصدق، والجهل بتطبيق الأحوال على الوقائع، وتقرب الناس لأصحاب المراتب بالثناء.

ومن أبرز أسباب الخطأ لدى المؤرخين، جهلهم بالقوانين التي تخضع لها ظواهر الاجتماع الإنساني، أي قوانين العمران (الحضارة) [1] [ ص: 64 ]

وقد يقع الخطأ للجهل بالقوانين، التي تخضع لها الظواهر الطبيعية، كظواهر الكيمياء، والفلك، والطب، والنبات، وما إليها.

فكثيرا ما يسجل المؤرخـون أخـبارا، يسـتحيل وقوعـها، وفـق هـذه القوانين.

وكان من نتائج هـذا القصور المنهجي، عدم استيعاب المؤرخين المسلمين، لموازين نقد الأخبار وفق معيار الحكمة والعقل، ووفق أصول الاجتماع الإنساني، وقوانين الظواهر الطبيعية، فوقعوا في أخطاء كثيرة، رصد منها ابن خلدون الأخطاء التالية:

1 - ما حكاه المسعودي عن جيوش بني إسرائيل، وكيف أنهم خلال مائتين وعشرين سنة (وهي المدة التي بين دخول يعقوب وأولاده إلى مصر في عصر يوسف، وخروج بني إسرائيل إلى التيه في عصر موسى عليهم السلام) تكاثروا من سبعين رجلا إلى ستمائة ألف [2] 2 - ومن هـذه الأخبار الواهية، أخبار التبابعة ملوك اليمن، وأنهم كانوا يغزون من قراهم في اليمن، إفريقية، والبربر، والموصل، وأذربيجان، وسمرقند، والقسطنطينية، وذلك لصعوبة مواصلات هـذا العصر، وملك التبابعة كان بجزيرة العرب، التي يحيط بها البحر من ثلاث جهات، ولم يرد أن لهم أسطولا [3] [ ص: 65 ]

3 - ومن هـذه الأخبار، ما زعموه من أن (إرم ذات العماد) اسم لمدينة كانت على شكل الجنة، بناها شداد بن عاد بن عوص من الذهب والزبرجد، والياقوت في صحراء عدن، وهذا كذب لا أصل له[4] 4 - ومن هـذه الأخبار، ما قيل في سبب نكبة البرامكة، وهي العلاقة القلبية بين العباسة أخت الرشيد، وجعفر بن يحيى البرمكي، وزير الرشيد، وأن الرشيد لكلفه بمكانتهما في معاقرته الخمر -حاشاه- أذن لهما في عقد النكاح دون الخلوة، لكنهما خلوا في ساعة سكر فحملت [5] ... إلى آخر القصة التافهة.. وأسباب نكبة البرامكة معروفة...!!

5 - ومن هـذه الأخبار الواهية، ما قيل عن يحيى بن أكثم، قاضي المأمون، وأنه سكر ليلة، فدفن في الريحان حتى أفاق... ويحيى من أهل الحديث، أثنى عليه ابن حنبل، وخرج عنه الترمذي والبخاري [6] 6 - ومنها ما نسب إلى المأمون في سبب إصهاره للحسن بن سهل، وزيره وصهره، وأنه عثر في بعض الليالي ببغداد بزنبيل مدلى من بعض السطوح، فصعد فيه، فوجد امرأة عاقرها الخمر حتى الصباح.. وكانت هـي ابنة الحسن بن سهل، فتزوجها من أبيها...!! (والحبكة كما نرى تنتمي إلى عالم ألف ليلة وليلة) [7] [ ص: 66 ]

7 - ومن هـذه الأخبار الواهية، ما يطعن به الطاعنون في نسب الأدارسة، وتعريضهم بالحمل المخلف عن إدريس، أنه لراشد مولاه.. ونسب إدريس بن إدريس بن عبد الله، شريف عريق في آل الحسن بن علي، رضي الله عنهم، ونحن نؤيد ابن خلدون في صحة هـذا النسب [8] 8 - لكننا لا نؤيده في تطبيقه هـذه القواعد على الفاطميين، ودفاعه عن صحة نسبهم في آل البيت [9] .. وقد كتبنا رسالة في الرد عليه وعلى غيره في قضية نسب الفاطميين، فهم -في رأينا- أدعياء مارقون!! وقد دل سلوكهم خلال تاريخهم على ذلك.

9 - كما أننا لا نؤيده في دفاعه عن المهدي بن تومرت، ووسمه لمن يعيبون عليه عقائده ومسالكه، بأنهم (ضعفة الرأي) من فقهاء المغرب [10] ، فنحن مع هـؤلاء (الضعفة الرأي) ، الذين ينسبون المهدي بن تومرت إلى (الشعوذة والتلبيس) ، فيما أتاه من القيام بالتوحيد الحق، والنعي على أهل البغي قبله، وتكذيبهم لجميع مدعياته في ذلك، حتى فيما يزعم الموحدون أتباعه من انتسابه إلى أهل البيت [11] ، فهذا المهدي المنتسب إلى أهل البيت، كان يميل إلى النزعة البربرية، وقد حاول ترجمة [ ص: 67 ] القرآن إلى البربرية، بدل تعريب قومه، ونسب إليه اللجوء إلى حيل تشبه حيل الفاطميين في دعوى العصمة، وعلم الغيب، وغير ذلك.

10 - ونحن نؤيده فيما أورده عن والد الحجاج بن يوسف الثقفي، من أنه من سادات ثقيف، ولم يكن في تحفيظه الناس للقرآن محترفا حرفة معاشية، أو منتميا إلى طبقة دونية [12] 11 - ومن الأخبار الواهية، ما يتوهمه المتصفحون للتاريخ عن أحوال القضاة في الأندلس، وما كانوا عليه من الرياسة في الحروب، فيظنون أنهم مثل القضاة لعهدنا، غير واعين لما وقع في القضاء لمخالفة العوائد، فالقضاء كان لأهل القوة والعصبية على العكس مما آل إليه منصب القضاء في العصور المتأخـرة، أيـام ابن خلدون، حتى أصبح أهـل الحرف سـاعين في نيله [13] وعلى هـذا، يجب عند دراسة أية دولة، معرفة العصور، والأنساب، والمقامات، في ضوء الأعراف، والتقاليد السائدة في عصرهم، وأيامهم، وليس في عصور غيرهم. [ ص: 68 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث