الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله عز وجل " إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله "

قوله تعالى : ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ) .

388 - أخبرنا أبو نصر أحمد بن عبيد الله المخلدي قال : حدثنا أبو عمرو بن [ ص: 101 ] نجيد قال : أخبرنا مسلم قال : حدثنا عبد الرحمن بن حماد قال : حدثنا سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن أنس : أن رهطا من عكل ، وعرينة أتوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالوا : يا رسول الله ، إنا كنا أهل ضرع ، ولم نكن أهل ريف ، فاستوخمنا المدينة ، فأمر لهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بذود ، [ وراع ، وأمرهم ] أن يخرجوا فيها فيشربوا من ألبانها وأبوالها ، فلما صحوا ، وكانوا بناحية الحرة قتلوا راعي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واستاقوا الذود ، فبعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في آثارهم ، فأتي بهم ، فقطع أيديهم ، وأرجلهم وسمل أعينهم ، فتركوا في الحرة حتى ماتوا على حالهم . قال قتادة : ذكر لنا أن هذه الآية نزلت فيهم : ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا ) إلى آخر الآية . رواه مسلم ، عن محمد بن المثنى ، عن عبد الأعلى ، عن سعيد إلى قول قتادة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث