الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يطلق ويقول عنيت غير امرأتي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1844 [ ص: 32 ] في الرجل يطلق ويقول : عنيت غير امرأتي

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال نا أبو معاوية عن عاصم عن السميط بن عمير السدوسي قال : خطبت امرأة فقالوا : لا نزوجك حتى تطلق امرأتك ثلاثا فقلت : قد طلقتها ثلاثا قال : فزوجوني ثم نظروا فإذا امرأتي عندي فقالوا : أليس قد طلقت امرأتك ؟ قلت : بل كانت تحتي فلانة بنت فلان فطلقتها وأما هذه فلم أطلقها فأتيت شقيق بن محراة بن ثور وهو يريد الخروج إلى عثمان فقلت : سل أمير المؤمنين عن هذه فسأله فقال : نيته .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال نا وكيع عن مسلم بن محمد عن إبراهيم بن ميسرة عن ابن طاوس عن أبيه أن رجلا كان جالسا مع امرأته على وسادة وكان الرجل رضي فقال لامرأته : أنت طالق يعني الوسادة فقال طاوس : ما أرى عليك شيئا .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال نا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال الطلاق ما عنى به الطلاق .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال نا ابن نمير عن عبد الملك عن عطاء في رجل يقول لامرأته : قد أعتقتك قال : لا يكون طلاقا إلا أن يكون نوى ذلك .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال نا حفص عن حجاج عن إسماعيل بن رجاء عن إبراهيم قال قال مسروق : إنما الطلاق ما عنى به الطلاق .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال نا بشر بن مفضل عن سوار قال نا أبو ثمامة وامرأته من أهلنا أن كنانة بن لصت كانت عنده امرأة وقد ولدت له أولادا في الجاهلية فقال لها : ما فوق نطاقك محرر فخاصمته إلى الأشعري فقال : أردت بما قلت الطلاق ؟ قال : نعم ، قال : فقد أبناها منك .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال نا هشيم عن منصور عن الحسن في رجل قال لامرأته : أنت عتيقة قال : هي تطليقة وهو أحق بها .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال نا وكيع عن عبد الملك بن مسلم الحنفي عن عيسى بن حطان عن زبان بن صبرة الحنفي أنه كان جالسا في مجلس قومه فأخذ نواة فقال : نواة [ ص: 33 ] طالق نواة طالق ثلاثا قال : فرفع إلى علي فقال : ما نويت ؟ قال : نويت امرأتي قال : ففرق بينهما .

( 9 ) حدثنا أبو بكر قال نا عبد الله بن نمير عن عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء قال : أتي ابن مسعود في رجل قال لامرأته : حبلك على غاربك فكتب ابن مسعود إلى عمر فكتب عمر : مره فليوافني بالموسم فوافاه بالموسم فأرسل إلى علي فقال له علي : أنشدك بالله ، ما نويت ؟ قال : نويت امرأتي قال : ففرق بينهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث