الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وأنزلنا عليكم المن "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( وأنزلنا عليكم المن )

اختلف أهل التأويل في صفة " المن " . فقال بعضهم بما : -

966 - حدثني به محمد بن عمرو قال ، حدثنا أبو عاصم قال ، حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله عز وجل : ( وأنزلنا عليكم المن ) ، قال : المن صمغة .

967 - حدثنا المثنى قال ، حدثنا أبو حذيفة قال ، حدثنا شبل ، عن ابن [ ص: 92 ] أبي نجيح ، عن مجاهد مثله .

968 - حدثنا الحسن بن يحيى قال ، أخبرنا عبد الرزاق قال ، أخبرنا معمر ، عن قتادة في قوله : ( وأنزلنا عليكم المن والسلوى ) ، يقول : كان المن ينزل عليهم مثل الثلج .

وقال آخرون : هو شراب .

ذكر من قال ذلك :

969 - حدثني المثنى قال ، حدثنا إسحاق قال ، حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع بن أنس قال : المن ، شراب كان ينزل عليهم مثل العسل ، فيمزجونه بالماء ، ثم يشربونه .

وقال آخرون : " المن " ، عسل .

ذكر من قال ذلك :

970 - حدثنا يونس بن عبد الأعلى ، أخبرنا ابن وهب قال ، قال ابن زيد : المن : عسل كان ينزل لهم من السماء .

971 - حدثنا أحمد بن إسحاق قال ، حدثنا أبو أحمد قال ، حدثنا إسرائيل ، عن جابر ، عن عامر قال : عسلكم هذا جزء من سبعين جزءا من المن .

وقال آخرون : " المن " الخبز الرقاق .

ذكر من قال ذلك :

972 - حدثني المثنى قال ، حدثنا إسحاق قال ، حدثنا إسماعيل بن عبد الكريم قال ، حدثني عبد الصمد قال : سمعت وهبا - وسئل : ما المن ؟ قال : خبز الرقاق ، مثل الذرة ، ومثل النقي .

وقال آخرون : " المن " ، الزنجبيل . ذكر من قال ذلك :

[ ص: 93 ] 973 - حدثني موسى بن هارون قال ، حدثنا عمرو بن حماد قال ، حدثنا أسباط ، عن السدي : المن كان يسقط على شجر الزنجبيل .

وقال آخرون : " المن " ، هو الذي يسقط على الشجر الذي يأكله الناس .

ذكر من قال ذلك :

974 - حدثني القاسم قال ، حدثنا الحسين قال ، حدثتي حجاج ، عن ابن جريج قال ، قال ابن عباس : كان المن ينزل على شجرهم ، فيغدون عليه ، فيأكلون منه ما شاءوا .

975 - وحدثني المثنى قال ، حدثنا الحماني قال ، حدثنا شريك ، عن مجالد ، عن عامر في قوله : ( وأنزلنا عليكم المن ) ، قال : المن : الذي يقع على الشجر .

976 - حدثت عن المنجاب بن الحارث قال ، حدثنا بشر بن عمارة ، عن أبي روق ، عن الضحاك ، عن ابن عباس في قوله : ( المن ) ، قال : المن الذي يسقط من السماء على الشجر فتأكله الناس .

977 - حدثنا أحمد بن إسحاق قال ، حدثنا أبو أحمد الزبيري قال ، حدثنا شريك ، عن مجالد ، عن عامر قال : المن ، هذا الذي يقع على الشجر .

وقد قيل . إن " المن " ، هو الترنجبين .

وقال بعضهم : " المن " ، هو الذي يسقط على الثمام والعشر ، وهو حلو كالعسل ، وإياه عنى الأعشى - ميمون بن قيس - بقوله :

[ ص: 94 ]

لو أطعموا المن والسلوى مكانهم ما أبصر الناس طعما فيهم نجعا



وتظاهرت الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال :

978 - " الكمأة من المن ، وماؤها شفاء للعين " .

وقال بعضهم : " المن " ، شراب حلو كانوا يطبخونه فيشربونه .

وأما أمية بن أبي الصلت ، فإنه جعله في شعره عسلا فقال يصف أمرهم في التيه وما رزقوا فيه :


فرأى الله أنهم بمضيع     لا بذي مزرع ولا معمورا
[ ص: 95 ] فنساها عليهم غاديات     ومرى مزنهم خلايا وخورا
عسلا ناطفا وماء فراتا     وحليبا ذا بهجة مثمورا



المثمور : الصافي من اللبن . فجعل المن الذي كان ينزل عليهم عسلا ناطفا ، والناطف : هو القاطر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث