الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم

ولما كانت المقدورات لا تحصر؛ وأكثرها نعم على العباد؛ مذكرة لهم بخالقهم؛ قال (تعالى) - ممتنا عليهم بإحسانه من غير سبب منهم -: وإن تعدوا ؛ أي: كلكم؛ نعمة الله ؛ أي: إنعام الملك؛ الذي لا رب غيره؛ عليكم؛ وإن كان في واحدة؛ فإن شعبها تفوت الحصر؛ لا تحصوها ؛ أي: لا تضبطوا عددها؛ ولا تبلغه طاقتكم؛ مع كفرها وإعراضكم جملة عن شكرها؛ فلو شكرتم لزادكم من فضله.

ولما كانوا مستحقين لسلب النعم بالإعراض عن التذكر؛ والعمى عن التبصر؛ أشار إلى سبب إدرارها؛ فقال (تعالى): إن الله ؛ أي: الذي له صفات الكمال؛ بجميع صفات الإكرام والانتقام؛ لغفور رحيم ؛ فلذلك هو يدر عليكم نعمه؛ وأنتم منهمكون فيما يوجب نقمه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث