الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئا وهم يخلقون

ولما أثبت لنفسه (تعالى) كمال القدرة؛ وتمام العلم؛ وأنه المنفرد بالخلق؛ شرع يقيم الأدلة على بعد ما يشركونه به من الإلهية؛ بسلب تلك الصفات؛ فقال (تعالى): والذين يدعون ؛ أي: دعاء عبادة؛ من دون الله ؛ أي: الذي له جميع صفات الكمال؛ لا يخلقون شيئا ؛ ولما كان ربما ادعى مدع في شيء أنه لا يخلق؛ ولا يخلق؛ قال: وهم يخلقون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث