الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة النكاح بغير ذكر صداق

جزء التالي صفحة
السابق

1833 - مسألة : والنكاح جائز بغير ذكر صداق ، لكن بأن يسكت جملة فإن اشترط فيه أن لا صداق عليه فهو نكاح مفسوخ أبدا .

برهان ذلك - : قول الله عز وجل : { لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة } .

فصحح الله عز وجل النكاح الذي لم يفرض فيه للمرأة شيء ، إذ صحح فيه الطلاق ، والطلاق لا يصح إلا بعد صحة النكاح .

وأما لو اشترط فيه أن لا صداق فهو مفسوخ ، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم { كل شرط ليس في كتاب الله عز وجل فهو باطل } وهذا شرط ليس في كتاب الله عز وجل فهو باطل .

بل في كتاب الله عز وجل إبطاله ، قال تعالى : { وآتوا النساء صدقاتهن نحلة } فإذ هو باطل فالنكاح المذكور لم تنعقد صحته إلا على تصحيح ما لا يصح ، فهو نكاح لا صحة له - وبالله تعالى التوفيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث