الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 184 ] وممن توفي فيها من الأعيان : أحمد بن علي بن عبد الله بن سوار

أبو طاهر المقرئ
صاحب المصنفات في علوم القرآن كان ثقة ثبتا مأمونا عالما بهذا الشأن ، قد جاوز الثمانين ؛ رحمه الله تعالى .

أبو المعالي

أحد الصلحاء الزهاد ذوي الكرامات والمكاشفات ، وكان كثير العبادة متقللا من الدنيا ، لا يلبس صيفا ولا شتاء إلا قميصا واحدا ، فإذا اشتد البرد وضع على كتفه مئزرا ، وذكر أنه أصابته فاقة شديدة في رمضان فعزم على الذهاب إلى بعض أصحابه ; ليستقرض منه شيئا ، قال : فبينما أنا أريده إذا بطائر قد سقط على كتفي وقال : يا أبا المعالي ، أنا الملك الفلاني لا تمض إليه ; نحن نأتيك به قال فبكر إلي الرجل ، رواه ابن الجوزي في منتظمه من طريقين عنه ، كانت وفاته في هذه السنة ، ودفن قريبا من قبر أحمد .

السيدة بنت القائم بأمر الله أمير المؤمنين

التي تزوجها طغرلبك توفيت في هذه السنة ودفنت بالرصافة ، وكانت كثيرة الصدقة والإيثار ، وجلس لعزائها في بيت النوبة الوزير ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث