الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة للرجل أن يتزوج أمة والده التي لا تحل لوالده

جزء التالي صفحة
السابق

1872 - مسألة : وجائز للرجل أن يتزوج أمة والده التي لا تحل لوالده ، وأمة ولده التي لا تحل لولده ، وأمة أمه ، وأمة ابنته .

وجائز للعبد نكاح أم سيده ، وبنت سيده ، وأخت سيده ، إذا كان كل ذلك بإذن سيده - وما نعلم لمن منع من ذلك حجة أصلا .

[ ص: 161 ] إلا أن بعضهم قال : قد يرثها وترثه فينفسخ النكاح ؟ فقلنا : نعم ، فكان ماذا ؟ أو قد تشتريه ويشتريها ولا فرق .

برهان صحة ذلك - : قول الله عز وجل : { وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم } فلم يستثن الله تعالى أحدا ممن ذكرنا { وما كان ربك نسيا } ونعوذ بالله من اعتقاد من يظن أنه يستدرك بعقله شيئا لم يشرعه ربه تعالى

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث