الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما قالوا في الرجل يولي من امرأته فتمضي عدة الإيلاء قالوا له أن يخطبها في العدة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1924 ( 135 ) ما قالوا في الرجل يولي من امرأته فتمضي عدة الإيلاء قالوا : له أن يخطبها في العدة

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال نا عبد السلام بن حرب عن علي بن بذيمة عن أبي عبيدة عن مسروق عن عبد الله قال : لا يخطبها في عدتها غيره فإذا انقضت عدتها كان هو والناس سواء .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال نا عبد الأعلى عن هشام عن الحسن قال : يخطبها هو في عدتها ولا يخطبها غيره .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال نا أبو أسامة عن ابن عون عن محمد قال : كانوا يقولون أو يتحدثون في الإيلاء : إذا مضت أربعة أشهر فهي تطليقة بائنة ويخطبها في عدتها إن شاء ، قال ابن عون : فقلت لمحمد إن عامرا يقول : يخطبها في عدتها ولا يخطبها غيره ، قال : صدق عامر .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال نا غندر عن شعبة عن مغيرة أنه سمع الشعبي يحدث أنه سمع مسروقا قال إذا مضت أربعة أشهر فهي واحدة بائنة ويخطبها زوجها في عدتها ولا يخطبها غيره .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال نا يعلى بن عبيد عن عبد الملك عن عطاء قال : لا تعتد من زوجها إذا أراد أن يتزوجها ولكن تعتد من الناس ثلاثة قروء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث