الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إبرار القسم إذا كان البر طاعة أو لم يكن الحنث خيرا من البر

جزء التالي صفحة
السابق

19240 ( باب : إبرار القسم إذا كان البر طاعة ، أو لم يكن الحنث خيرا من البر )

( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أخبرني أبو بكر أحمد بن إسحاق ، أنبأ محمد بن عيسى بن السكن ، ثنا أبو الوليد هشام بن عبد الملك ، [ ص: 35 ] عن شعبة ، ( ح وأنبأ ) أبو بكر أحمد بن محمد بن غالب الخوارزمي الحافظ ببغداد ، ثنا أبو العباس محمد بن أحمد بن حمدان النيسابوري ، ثنا محمد بن أيوب ، أنبأ أبو عمر ، ثنا شعبة ، عن الأشعث بن سليم ، عن معاوية بن سويد بن مقرن ، عن البراء بن عازب قال : أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بسبع ، ونهانا عن سبع : نهانا عن خاتم الذهب أو حلقة الذهب ، وعن آنية الفضة ، وعن لبس الحرير ، والديباج ، والإستبرق ، والميثرة ، والقسي ، وأمرنا بسبع : أمرنا بعيادة المريض ، واتباع الجنائز ، ورد السلام ، وتشميت العاطس ، وإجابة الداعي ، ونصر المظلوم ، وإبرار القسم . لفظ حديث الخوارزمي ، وحديث أبي عبد الله بمعناه . رواه البخاري في الصحيح ، عن أبي الوليد وأبي عمر الحوضي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث