الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 5 ] الحكم بن موسى ( م ، س ، ق )

الإمام المحدث القدوة الحجة أبو صالح البغدادي القنطري الزاهد .

سمع العطاف بن خالد ، وإسماعيل بن عياش ، وعبد الرحمن بن أبي الرجال ، وعبد الله بن المبارك ، ويحيى بن حمزة ، وطبقتهم .

حدث عنه : مسلم ، وبواسطة النسائي وابن ماجه ، وأحمد بن حنبل ، وأبو محمد الدارمي ، والحارث بن أبي أسامة ، وأبو يعلى الموصلي ، وعثمان بن سعيد ، وأبو القاسم البغوي ، وخلق سواهم .

وثقه يحيى بن معين .

قال الحسين بن فهم : كان رجلا صالحا ثبتا في الحديث .

وقال علي بن محمد الحبيبي : سألت صالحا جزرة عن سريج بن يونس ، والحكم بن موسى ، ويحيى بن أيوب ، فوثقهم جدا ، وقال : هؤلاء الثلاثة تقطعوا من العبادة . [ ص: 6 ]

قال عثمان بن سعيد الدارمي : قدم علي بن المديني بغداد ، فحدثه الحكم بن موسى بحديث أبي قتادة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : أسوأ الناس سرقة الذي يسرق صلاته فقال ابن المديني : لو غيرك حدث به ، ما صنع به .

قلت : رواه الناس عنه ، عن الوليد بن مسلم ، عن الأوزاعي ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن عبد الله بن أبي قتادة ، عن أبيه ، فذكره .

قال أبو عبيد الآجري : سألت أبا داود عن حديث الحكم بن موسى في الصدقات ، فقال : لا أحدث به .

قلت : ساقه أبو داود في كتاب " المراسيل " عن يحيى بن حمزة ، عن سليمان بن داود ، كذا قال ، وصوابه : سليمان بن أرقم ، كما قد بسطناه في كتاب " الميزان " .

مات الحكم في شوال ، سنة اثنتين وثلاثين ومائتين ، ليومين بقيا من الشهر . [ ص: 7 ]

وفيها توفي إبراهيم بن الحجاج النيلي وحوثرة بن أشرس وعبد الله بن عون الخراز ، وعبد الوهاب بن نجدة ، وعمرو الناقد ، والواثق ، ويوسف بن عدي ، وعيسى بن سالم الشاشي ، وكثير بن يحيى صاحب البصري ، وإبراهيم بن دينار ببغداد ، وأحمد بن أبي شعيب الحراني .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث