الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في مبالغتهم في الأذية لآحاد المسلمين المستضعفين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 125 ] فصل

في مبالغتهم في الأذية لآحاد المسلمين المستضعفين

قال ابن إسحاق : ثم إن قريشا تذامروا بينهم على من في القبائل من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذين أسلموا معه ، فوثبت كل قبيلة على من فيها من المسلمين ، يعذبونهم ويفتنونهم عن دينهم ، ومنع الله منهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعمه أبي طالب وقد قام أبو طالب حين رأى قريشا يصنعون ما يصنعون في بني هاشم وبني المطلب فدعاهم إلى ما هو عليه من منع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والقيام دونه ، فاجتمعوا إليه ، وقاموا معه ، وأجابوه إلى ما دعاهم إليه إلا ما كان من أبي لهب عدو الله فقال في ذلك : يمدحهم ويحرضهم على ما وافقوه عليه من الحدب والنصرة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - :


إذا اجتمعت يوما قريش لمفخر فعبد مناف سرها وصميمها     وإن حصلت أشراف عبد منافها
ففي هاشم أشرافها وقديمها     وإن فخرت يوما فإن محمدا
هو المصطفى من سرها وكريمها [ ص: 126 ]     تداعت قريش غثها وسمينها
علينا فلم تظفر وطاشت حلومها     وكنا قديما لا نقر ظلامة
إذ ما ثنوا صغر الرقاب نقيمها     ونحمي حماها كل يوم كريهة
ونضرب عن أحجارها من يرومها     بنا انتعش العود الذواء وإنما
بأكنافنا تندى وتنمي أرومها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث