الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثامنة قوله تعالى وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة

الآية الثامنة

قوله تعالى : { وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين } .

فيها مسألتان :

المسألة الأولى في معنى النصيب : وفيه ثلاثة أقوال : الأول : لا تنس حظك من الدنيا أي لا تغفل أن تعمل في الدنيا للآخرة ، كما قال ابن عمر : " احرث لدنياك كأنك تعيش أبدا ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا " .

الثاني : أمسك ما يبلغك ، فذلك حظ الدنيا . وأنفق الفضل ، فذلك حظ الآخرة .

الثالث : لا تغفل شكر ما أنعم الله عليك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث