الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع يلزم الإنسان أن يضحي عمن تلزمه نفقته

جزء التالي صفحة
السابق

( فرع ) : قال في التوضيح قال ابن حبيب يلزم الإنسان أن يضحي عمن تلزمه نفقته من ولد ووالد وفي العتبية ذلك غير لازم ، ونص في المدونة على أنه لا يلزمه أن يضحي عن الزوجة محمد عن مالك ، وله أن يدخلها ابن حبيب فإن لم يفعل فذلك عليها انتهى .

وذكر ابن عرفة عن ابن رشد أنه نقل عن ابن دينار أنها تجب على الرجل عن زوجته ظاهر كلام ابن رشد في نوازل سحنون أنه لا خلاف في أنها لا تجب على الرجل عن زوجته ، إنما ليس له ذلك . وإنه إن لم يدخلها في أضحيته كان عليها أن تضحي عن نفسها ، ونصه في كتاب الأضحية من نوازل سحنون : أنه ليس على الرجل أن يضحي عن زوجته ، وإنما هي سنة لا ينبغي له تركها فإن أدخل زوجته في أضحيته أجزأها وإلا كان عليها أن تضحي عن نفسها انتهى .

( تنبيه ) : قال الشيخ بهرام : لما تكلم على الشرط الثاني الذي هو القرابة في قول المصنف وقرب له الثاني : أن يكون من أقاربه ، وعليه فلا تدخل الزوجة ، ولا أم الولد ، ولا من فيه بقية رق ، وهو خلاف ما حكاه ابن المواز عن مالك انتهى .

وقال ابن عرفة : روى عياض للزوجة وأم الولد حكم القريب ابن حبيب والرق كأم الولد في صحة إدخالها اللخمي والباجي ، وتسقط عن المدخول بها ولو كان مليا انتهى .

وقال المازري في شرح التلقين : وإذا أشرك زوجته في الدم المراق جاز ، ولا يخرج هذا ما اشترطناه في الشروط الثلاثة من مراعاة القرابة ، فإن الزوجة ، وإن لم تكن من القرابة ، فإن هناك من المودة والرحمة ما جعله الله سبحانه يقوم مقام القرابة بخلاف الأجير المستأجر بطعامه ، فإنه لا شبهة له بالقرابة ، فلم يجز إدخاله في الأضحية انتهى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث