الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 300 ] ثم دخلت سنة ثمان وعشرين وخمسمائة

فيها اصطلح الخليفة وزنكي . وفيها فتح زنكي قلاعا كثيرة وقتل خلقا من الفرنج . وفيها فتح شمس الملوك شقيف تيرون ، ونهب بلاد الفرنج .

وفيها قدم سلجوق شاه بغداد ، فنزل بدار المملكة وأكرمه الخليفة وأرسل إليه عشرة آلاف دينار ، ثم قدم السلطان مسعود ، وأكثر أصحابه ركاب على جمال لقلة الخيل .

وفيها تولى إمرة بني عقيل أولاد سليمان بن مهارش العقيلي ; إكراما لجدهم .

وفيها أعيد ابن طراد إلى الوزارة . وفيها خلع على إقبال المسترشدي خلع الملوك ، ولقب ملك العرب سيف الدولة ، وركب في الخلع وحضر الديوان . وفيها قوي أمر الملك طغرل ، وضعف أمر الملك مسعود .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث