الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 321 ] ثم دخلت سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة

فيها كانت زلزلة عظيمة بمدينة جنزة ، مات بسببها مائتا ألف وثلاثون ألفا ، وصار مكانها ماء أسود عشرة فراسخ في مثلها ، وزلزل أهل حلب في ليلة واحدة ثمانين مرة

وفيها وضع السلطان مسعود مكوسا كثيرة عن الناس ، وكثرت الأدعية له .

وفيها كانت وقعة عظيمة بين السلطان سنجر وخوارزم شاه ، فهزمه سنجر ، وقتل في المعركة ولده فحزن عليه والده حزنا شديدا .

وفيها قتل صاحب دمشق شهاب الدين محمود بن تاج الملوك بوري بن طغتكين ، قتله ثلاثة من خواصه ليلا وهربوا من القلعة ، فأدرك اثنان فصلبا ، وأفلت واحد .

وملك بعده أخوه كمال الدين محمد بن تاج الملوك وكان ببعلبك قبل ذلك فملك بعده بعلبك عماد الدين زنكي واستناب عليها الأمير نجم الدين أيوب والد الملك صلاح الدين ، والملك العادل أبي بكر وذريتهما .

[ ص: 322 ] وفيها صرف اليهود والنصارى عن المباشرات ، ثم أعيدوا قبل شهر .

وحج بالناس فيها نظر الخادم أثابه الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث