الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال على الغائب نفقة فإن بعث وإلا طلق

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1977 ( 197 ) من قال : على الغائب نفقة فإن بعث وإلا طلق

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : نا عبد الله بن نمير قال : نا عبيد الله بن عمر عن نافع قال : كتب عمر إلى أمراء الأجناد فيمن غاب عن نسائه من أهل المدينة فأمرهم أن يرجعوا إلى نسائهم ، إما أن يفارقوا وإما أن يبعثوا بالنفقة فمن فارق منهم فليبعث بنفقة ما ترك .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال : نا وكيع عن أبي مكين قال : كتب عمر بن عبد العزيز : من غاب عن امرأته سنتين فليطلق أو ليقفل إليها .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال : نا ابن إدريس عن أشعث عن الشعبي قال : إذا طالت غيبة الرجل عن امرأته أنفق على امرأته أو طلقها .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال : نا ابن إدريس عن أبيه عن الحكم أنه كان لا يرى على الغائب نفقة .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال : نا أسباط بن محمد عن مطرف عن الشعبي قال : إذا طالت غيبة الرجل عن امرأته فليرسل إليها نفقة أو ليطلقها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث