الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وقالوا أئذا كنا عظاما ورفاتا أئنا لمبعوثون خلقا جديدا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقالوا أإذا كنا عظاما ورفاتا أإنا لمبعوثون خلقا جديدا .

العظام هي العظام التي خلت من اللحم الذي كسيت به، وهو عظام الموتى، والرفات ما تكسر وبلي، وعن أبي عبيدة والفراء والأخفش تقول منه رفت الشيء رفتا أي عظم مرفوت.

وهنا في الآية الكريمة كأنهم تعجبوا من ثلاثة أمور:

الأمر الأول: التعجب من أنها بعد أن تصير عظاما مرضوضة مكسورة محطومة تجتمع وتكون إنسانا سويا.

الأمر الثاني: التعجب من البعث في ذاته.

الأمر الثالث: أن هذه العظام النخرة تكون خلقا جديدا.

فالتعجب الأول هو قولهم: أإذا كنا عظاما ورفاتا وأفرده بالاستفهام، لأن بعثه خلقا جديدا بعد أن صار عظاما ورفاتا فكان إفراده بالاستفهام مع أنه مع البعث خلقا جديدا كل مثار تعجب، للإشارة إلى أنه موضع عجب في ذاته، وكذلك كان إفراد أإنا لمبعوثون خلقا جديدا

[ ص: 4397 ] والتعجب في الأجزاء جزءا جزءا وفي الهيئة الاجتماعية.

والاستفهام إنكاري يفيد الاستبعاد والتعجب، ولا عجب في خلق الله تعالى، إذ يقول: كما بدأكم تعودون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث