الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين

ثم قال: وآتيناه ؛ أي: بما لنا من العظمة؛ في الدنيا ؛ بلسان الصدق؛ والثناء الجميل؛ الذي ذللنا له ألسنة الخلق؛ حسنة ؛ ونبه بالتعبير عن المعطي بنون العظمة على جلالته؛ حيث جعله إماما معظما لجميع أهل الملل؛ فجمع القلوب على محبته؛ وجعل له فيهم لسان صدق؛ ورزقه في أولاده من النبوة؛ والصلاح؛ والملك؛ والكثرة؛ ما هو مشهور.

ولما كانت عظمة الدنيا لا تعتبر إلا مقرونة بنعمة الآخرة؛ قال (تعالى): وإنه في الآخرة ؛ وقال (تعالى): لمن الصالحين ؛ أي: له ما لهم من الثواب العظيم؛ معبرا بـ "من"؛ تعظيما لمقام الصلاح؛ وترغيبا فيه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث