الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مسألة

ويستحب ختم القرآن في كل أسبوع ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : اقرأ القرآن في كل سبع ولا تزد . رواه أبو داود ، وروى الطبراني بسند جيد : سئل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجزئ القرآن ، قال : كان يجزئه ثلاثا وخمسا وكره قوم قراءته في أقل من ثلاث ، وحملوا عليه حديث : لا يفقه من قرأ القرآن في أقل من ثلاث رواه الأربعة ، وصححه الترمذي ، والمختار - وعليه أكثر المحققين - أن ذلك يختلف بحال الشخص [ ص: 102 ] في النشاط والضعف والتدبر والغفلة ; لأنه روي عن عثمان رضي الله عنه ; كان يختمه في ليلة واحدة . ويكره تأخير ختمه أكثر من أربعين يوما [ بلا عذر ، نص عليه أحمد لأن عبد الله بن عمرو سأل النبي صلى الله عليه وسلم في كم يختم القرآن . قال في أربعين يوما ] رواه أبو داود .

وقال أبو الليث في كتاب البستان : ينبغي للقارئ أن يختم القرآن في السنة مرتين إن لم يقدر على الزيادة . وقد روى الحسن بن زياد عن أبي حنيفة أنه قال : من قرأ القرآن في كل سنة مرتين فقد أدى للقرآن حقه ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم عرضه على جبريل في السنة التي قبض فيها مرتين .

وقال أبو الوليد الباجي : أمر النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عمرو أن يختم في سبع أو ثلاث يحتمل أنه الأفضل في الجملة أو أنه الأفضل في حق ابن عمرو لما علم من ترتيله في قراءته ، وعلم من ضعفه عن استدامته أكثر مما حد له . وأما من استطاع أكثر من ذلك فلا تمنع الزيادة عليه . وسئل مالك عن الرجل يختم القرآن في كل ليلة ، فقال : ما أحسن ذلك ! إن القرآن إمام كل خير .

وقال بشر بن السري : إنما الآية مثل التمرة كلما مضغتها استخرجت حلاوتها .

[ ص: 103 ] فحدث به أبو سليمان ، فقال : صدق ; إنما يؤتى أحدكم من أنه إذا ابتدأ السورة أراد آخرها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث