الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإمام يتعايا في الصلاة ومن كان بين أسنانه طعام

في الإمام يتعايا في الصلاة وفيمن كان بين أسنانه طعام فأشغله أو التفت في الصلاة وفي الذي يضم رجليه أو يفرقهما في الصلاة قال : وقال مالك : فيمن كان خلف الإمام فوقف الإمام في قراءته فليفتح عليه من هو خلفه ، قال : وإن كانا رجلين في صلاتين هذا في صلاة وهذا في صلاة ليسا مع إمام واحد ، فلا يفتح عليه ولا ينبغي لأحد أن يفتح على أحد ليس معه في صلاة قال ابن وهب عن غير واحد عن عقيل بن خالد عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى بالناس يوما الصبح فقرأ { تبارك الذي نزل الفرقان على عبده } فأسقط آية ، فلما فرغ قال : أفي المسجد أبي بن كعب قال : نعم ، ها أنا ذا يا رسول الله ، قال : فما منعك أن تفتح علي حين أسقطت ؟ قال : خشيت أنها نسخت ، قال : فإنها لم تنسخ } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث