الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

يكره الاستنجاء بماء زمزم لا الاغتسال .

التالي السابق


مطلب في كراهية الاستنجاء بماء زمزم ( قوله يكره الاستنجاء بماء زمزم ) وكذا إزالة النجاسة الحقيقية من ثوبه أو بدنه ، حتى ذكر بعض العلماء تحريم ذلك . ويستحب حمله إلى البلاد ، فقد روى الترمذي { عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تحمله وتخبر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحمله } " وفي غير الترمذي " { أنه كان يحمله ، وكان يصبه على المرضى ويسقيهم . وأنه حنك به الحسن والحسين رضي الله عنهما } " من اللباب وشرحه . [ ص: 626 ] تنبيه ] لا بأس بإخراج التراب والأحجار التي في الحرم ، وكذا قيل عن تراب البيت المعظم إذا كان قدرا يسيرا للتبرك به بحيث لا تفوت به عمارة المكان كذا في الظهيرية . وصوب ابن وهبان المنع عن تراب البيت لئلا يتسلط عليه الجهال فيفضي إلى خراب البيت والعياذ بالله تعالى لأن القليل من الكثير كثير كذا في معين المفتي للمصنف



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث