الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 25 ] فاتحة الكتاب

تفسير قوله: بسم الله

[1] حدثنا علي بن طاهر، ثنا محمد بن العلاء - يعني أبا كريب - الهمداني، ثنا عثمان بن سعيد - يعني الزيات - الكوفي، ثنا بشر بن عمارة، عن أبي روق، عن الضحاك ، عن ابن عباس ، قال: "أول ما نزل جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم - قال له جبريل: قل: بسم الله يا محمد. يقول: اقرأ بذكر ربك، قم واقعد بذكره"

والوجه الثاني

[2] حدثنا أبي ، ثنا محمد بن عبد الرحمن ابن ابنة عبد الملك بن أبي سليمان، ثنا أبي، عن جويبر، عن الضحاك في قوله: بسم الله قال: "الباء من بهاء الله والسين من سناء الله والميم من ملك الله والله: يا إله الخلق"

[3] حدثنا عصام بن رواد الجراح العسقلاني، ثنا آدم، ثنا أبو هلال الراسبي، ثنا حيان الأعرج ، عن أبي الشعثاء جابر بن زيد في قوله: بسم الله قال: اسم الله الأعظم هو الله. ألا ترى أنه في جميع القرآن يبدأ به قبل كل اسم"

قوله عز وجل: الرحمن

[4] حدثنا علي بن طاهر، ثنا محمد بن العلاء - يعني أبا كريب - الهمداني، ثنا عثمان بن سعيد - يعني الزيات - الكوفي، ثنا بشر بن عمارة، عن أبي روق، عن الضحاك ، عن ابن عباس ، قال: "أول ما نزل جبريل على محمد - صلى الله عليه وسلم - قال: له جبريل: قل يا محمد: بسم الله، يقول: اقرأ بذكر ربك وقم واقعد بذكره بسم الله الرحمن، قال: يقول: الرحمن: الفعلان من الرحمة، وهو من كلام العرب

[5] حدثنا أبي ، ثنا جعفر بن مسافر، ثنا زيد بن المبارك الصنعاني، ثنا سلام بن وهب الجندي، ثنا أبي، عن طاوس ، عن ابن عباس ، أن عثمان بن عفان ، سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن بسم الله الرحمن الرحيم فقال: هو اسم من أسماء الله، وما بينه وبين اسم الله إلا كما بين سواد العينين وبياضهما من القرب.

[ ص: 26 ] قوله الرحيم

[6] حدثنا ابن طاهر، ثنا محمد بن العلاء - يعني أبا كريب - الهمداني، ثنا عثمان بن سعيد - يعني الزيات - ثنا بشر بن عمارة، عن أبي روق، عن الضحاك ، عن ابن عباس قال: "أول ما نزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم قال له جبريل: قل: بسم الله الرحمن الرحيم ، يقول: الرحيم الرقيق الرفيق لمن أحب أن يرحمه، البعيد الشديد على من أحب أن يعنف عليه العذاب

[7 ] حدثنا أبو سعيد بن يحيى بن سعيد القطان، ثنا زيد بن الحباب، حدثني أبو الأشهب ، عن الحسن، قال: الرحمن اسم لا يستطيع الناس أن ينتحلوه، تسمى به تبارك وتعالى

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث