الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

يوم النباج وثيتل

قال أبو عبيدة : غزا قيس بن عاصم المنقري ثم التميمي بمقاعس ، وهم بطون من تميم ، وهم صريم وربيع وعبيد بنو الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد ، وغزا معه سلامة بن ظرب الحماني في الحارث ، وهم بطون من تميم أيضا ، وهم حمان وربيعة ومالك والأعرج بنو كعب بن سعد ، فغزوا بكر بن وائل ، فوجدوا اللهازم ، وهم بنو قيس وتيم اللات أبناء ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل ، ومعهم بنو ذهل بن ثعلبة وعجل بن لجيم وعنزة بن أسد بن ربيعة بالنباج وثيتل ، وبينهما روحة ، فأغار قيس على النباج ، ومضى سلامة إلى ثيتل ليغير على من بها . فلما بلغ قيس إلى النباج سقى خيله ثم أراق ما معهم من الماء وقال لمن معه : قاتلوا فالموت بين أيديكم والفلاة من ورائكم ، فأغار على من به من بكر صبحا ، فقاتلوهم قتالا شديدا ، وانهزمت بكر وأصيب من غنائمهم ما لا يحد كثرة . فلما فرغ قيس من النهب عاد مسرعا إلى سلامة ومن معه نحو ثيتل فأدركهم ، ولم يغز سلامة على من به ، فأغار عليهم قيس أيضا ، فقاتلوه وانهزموا ، وأصاب من الغنائم نحو ما أصاب بالنباج ، وجاء سلامة فقال : أغرتم على من كان لي ، فتنازعوا حتى كاد الشر يقع بينهم ، ثم اتفقوا على تسليم الغنائم إليه ، ففي ذلك يقول ربيعة بن طريف :

فلا يبعدنك الله قيس بن عاصم فأنت لنا غز عزيز ومعقل     وأنت الذي حربت بكر بن وائل
وقد عضلت منها النباج وثيتل



[ ص: 580 ] وقال قرة بن زيد بن عاصم :


أنا ابن الذي شق المزاد وقد     رأى بثيتل أحياء اللهازم حضرا
فصبحهم بالجيش قيس بن عاصم     فلم يجدوا إلا الأسنة مصدرا
سقاهم بها الذيفان قيس بن عاصم     وكان إذا ما أورد الأمر أصدرا
على الجرد يعلكن الشكيم عوابسا     إذا الماء من أعطافهن تحدرا
فلم يرها الراؤون إلا فجاءة     يثرن عجاجا كالدواخن أكدرا
وحمران أدته إلينا رماحنا     فنازع غلا في ذراعيه أسمرا



( ثيتل : بالثاء المثلثة المفتوحة ، والياء المسكنة المثناة من تحتها ، والتاء المثناة من فوقها ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث