الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 32 ] خزيمة بن ثابت

التالي السابق


هو: خزيمة بن ثابت بن الفاكه - بالفاء وكسر الكاف -: أنصاري أوسي ثم خطمي - بفتح معجمة وسكون مهملة -، من السابقين الأولين، شهد بدرا وما بعدها، وقيل: أول مشاهده أحد، وكان يكسر أصنام بني خطمة، وكانت رايتهم بيده يوم الفتح.

روى أبو داود: أن النبي صلى الله عليه وسلم ابتاع فرسا من أعرابي، الحديث، وفيه: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "من شهد له خزيمة، فحسبه ".

وروى الدارقطني من طريق أبي حنيفة عن حماد، عن إبراهيم، عن أبي عبد الله الجدلي، عن خزيمة بن ثابت: أن النبي صلى الله عليه وسلم جعل شهادته شهادة رجلين.

وفي البخاري عن زيد بن ثابت: فوجدتها مع خزيمة بن ثابت الذي جعل النبي صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادتين.

وروى أبو يعلى عن أنس قال: افتخر الحيان الأوس والخزرج، فقالت الأوس: ومنا من جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين.

وجاء أنه استشهد بصفين.

وجاء أنه ما حارب حتى قتل عمار بصفين، فسل سيفه، وقاتل حتى قتل.

وجاء أنه حين قتل عمار قال: قد بانت لي الضلالة، ثم قاتل حتى قتل. [ ص: 33 ]

وجاء أنه قال:


إذا نحن بايعنا عليا فحسبنا أبو حسن مما يخاف من الفتن     وفيه الذي فيهم من الخير كله
وما فيهم بعض الذي فيه من حسن



وقال ابن سعد: شهد بدرا، وقتل بصفين.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث