الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى " إن هذا كان لكم جزاء وكان سعيكم مشكورا "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( إن هذا كان لكم جزاء وكان سعيكم مشكورا ( 22 ) إنا نحن نزلنا عليك القرآن تنزيلا ( 23 ) فاصبر لحكم ربك ولا تطع منهم آثما أو كفورا ( 24 ) )

( إن هذا كان لكم جزاء وكان سعيكم مشكورا ) أي ما وصف من نعيم الجنة كان لكم جزاء بأعمالكم ، ( وكان سعيكم ) عملكم في الدنيا بطاعة الله مشكورا ، قال عطاء : شكرتكم عليه [ فأثيبكم ] أفضل الثواب . قوله - عز وجل - : ( إنا نحن نزلنا عليك القرآن تنزيلا ) قال ابن عباس : متفرقا آية بعد آية ، ولم ينزل جملة واحدة . ( فاصبر لحكم ربك ولا تطع منهم ) يعني من مشركي مكة ( آثما أو كفورا ) يعني وكفورا ، والألف صلة . [ ص: 299 ]

قال قتادة : أراد بالآثم الكفور أبا جهل ؛ وذلك أنه لما فرضت الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - نهاه أبو جهل عنها ، وقال : لئن رأيت محمدا يصلي لأطأن عنقه .

وقال مقاتل : أراد ب " الآثم " عتبة بن ربيعة وب " الكفور " الوليد بن المغيرة ، قالا للنبي - صلى الله عليه وسلم - : إن كنت صنعت ما صنعت لأجل النساء والمال فارجع عن هذا الأمر ، قال عتبة : فأنا أزوجك ابنتي وأسوقها إليك بغير مهر ، وقال الوليد : أنا أعطيك من المال حتى ترضى ، فارجع عن هذا الأمر ، فأنزل الله هذه الآية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث