الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مسألة

مما جرت به العادة من تكرير سورة الإخلاص عند الختم ; نص الإمام أحمد على المنع ; ولكن عمل الناس على خلافه ; قال بعضهم : والحكمة في التكرير ما ورد أنها تعدل ثلث القرآن ; فيحصل بذلك ختمة .

فإن قيل : فعلى هذا كان ينبغي أن يقرأ ثلاثا بعد الواحدة التي تضمنتها الختمة ; فيحصل ختمتان .

قلنا : مقصود الناس ختمة واحدة ; فإن القارئ إذا وصل إليها قرأها ثم أعادها مرتين كان على يقين من حصول ختمة ; إما التي قرأها من الفاتحة إلى آخر القرآن ، وإما التي حصل ثوابها بقراءة سورة الإخلاص ثلاثا ، وليس المقصود ختمة أخرى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث