الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الوليين يزوجان

1110 حدثنا قتيبة حدثنا غندر حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن عن سمرة بن جندب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أيما امرأة زوجها وليان فهي للأول منهما ومن باع بيعا من رجلين فهو للأول منهما قال أبو عيسى هذا حديث حسن والعمل على هذا عند أهل العلم لا نعلم بينهم في ذلك اختلافا إذا زوج أحد الوليين قبل الآخر فنكاح الأول جائز ونكاح الآخر مفسوخ وإذا زوجا جميعا فنكاحهما جميعا مفسوخ وهو قول الثوري وأحمد وإسحق [ ص: 209 ]

التالي السابق


[ ص: 209 ] قوله : ( أخبرنا غندر ) بفتح معجمة وسكون نون وفتح دال ، وقد تضم . ( زوجها وليان ) أي : من رجلين ( فهي للأول منهما ) أي : للسابق منهما ببينة ، أو تصادق . فإن وقعا معا ، أو جهل السابق منهما - بطلا معا . قوله : ( هذا حديث حسن ) وأخرجه أبو داود ، والنسائي ، وابن ماجه ، قال المنذري : وقد قيل : إن الحسن لم يسمع من سمرة شيئا ، وقيل سمع منه حديثا في العقيقة . انتهى ، وقال الحافظ في التلخيص : حسنه الترمذي ، وصححه أبو زرعة وأبو حاتم والحاكم في المستدرك قال الحافظ : وصحته متوقفة على ثبوت سماع الحسن من سمرة ، فإن رجاله ثقات ، لكن اختلف فيه على الحسن ، ورواه الشافعي ، وأحمد ، والنسائي ، من طريق قتادة أيضا ، عن الحسن عن عقبة بن عامر ، قال الترمذي : الحسن عن سمرة في هذا أصح ، وقال ابن المديني : لم يسمع الحسن من عقبة شيئا ، وأخرجه ابن ماجه من طريق شعبة عن قتادة عن الحسن عن سمرة ، أو عقبة بن عامر . انتهى .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث