الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

المسألة الموفية عشرين : قوله : { إن أراد النبي أن يستنكحها } معناه أنها إذا وهبت المرأة نفسها لرسول الله صلى الله عليه وسلم فرسول الله صلى الله عليه وسلم مخير بعد [ ص: 597 ] ذلك إن شاء نكحها وإن شاء تركها ; وإنما بين ذلك ، وجعله قرآنا يتلى والله أعلم ; لأن من مكارم أخلاق نبينا أن يقبل من الواهب هبته ، ويرى الأكارم أن ردها هجنة في العادة ، ووصمة على الواهب ، وإذاية لقلبه ; فبين الله سبحانه ذلك في حق رسوله لرفع الحرج عنه ، وليبطل ظن الناس في عادتهم وقولهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث