الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين

جزء التالي صفحة
السابق

نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين

نساؤكم حرث لكم مواضع حرث لكم. شبهن بها تشبيها لما يلقى في أرحامهن من النطف بالبذور فأتوا حرثكم أي فأتوهن كما تأتون المحارث، وهو كالبيان لقوله تعالى: فأتوهن من حيث أمركم الله [ ص: 140 ] أنى شئتم من أي جهة شئتم، روي (أن اليهود كانوا يقولون: من جامع امرأته من دبرها في قبلها كان ولدها أحول، فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم) فنزلت. وقدموا لأنفسكم ما يدخر لكم من الثواب. وقيل هو طلب الولد. وقيل التسمية عند الوطء. واتقوا الله بالاجتناب عن معاصيه. واعلموا أنكم ملاقوه فتزودوا ما لا تفتضحون به. وبشر المؤمنين الكاملين في الإيمان بالكرامة والنعيم الدائم. أمر الرسول صلى الله عليه وسلم أن ينصحهم ويبشر من صدقه وامتثل أمره منهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث