الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

المسألة الخامسة والعشرون : قوله تعالى : { قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم }

قد تقدم القول في بيان علم الله في كتاب المشكلين وكتاب الأصول . وكذلك تقدم القول فيه .

المسألة السادسة والعشرون : وهي قوله : ( ما فرضنا ) وبينا معنى الفرض ، والقدر المختص بهذه المسألة من ذلك أن الله أخبر أن علمه سابق بكل ما حكم به ، وقرر على النبي صلى الله عليه وسلم وأمته في النكاح وأعداده وصفاته ، وملك اليمين وشروطه ، بخلافه ، فهو حكم سبق به العلم ، وقضاء حق به القول للنبي في تشريعه وللمنبأ المرسل إليه بتكليفه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث