الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية التاسعة عشرة قوله تعالى إن تبدوا شيئا أو تخفوه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الآية التاسعة عشرة قوله تعالى : { إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما } :

البارئ تعالى عالم ما بدا وما خفي وما ظهر ، وما كان وما لم يكن ، لا يخفى عليه ماض يمضي ، ولا مستقبل يأتي ، وهذا على العموم تمدح الله به ، وهو أصل الحمد والمدح ، والمراد به هاهنا في قول المفسرين ما أكنوه من نكاح أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بعده ، فحرم ذلك عليهم حين أضمروه في قلوبهم ، وأكنوه في أنفسهم ; فصارت هذه الآية منقطعة عما قبلها مبينة لها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث