الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جماع أبواب صوم التطوع

جماع أبواب

صوم التطوع

( 141 ) باب فضل الصوم في المحرم إذ هو أفضل الصيام بعد شهر رمضان .

2076 - حدثنا يوسف بن موسى ، ومحمد بن عيسى قالا : حدثنا جرير ، عن عبد الملك - وهو ابن عمير - عن محمد بن المنتشر ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة يرفعه - قال محمد بن عيسى - إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : سئل : أي الصلاة أفضل بعد المكتوبة ؟ وأي الصيام أفضل بعد شهر رمضان ؟ فقال : " أفضل الصلاة بعد المكتوبة الصلاة في جوف الليل ، وأفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث