الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى " كلا بل تكذبون بالدين "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( كلا بل تكذبون بالدين ( 9 ) وإن عليكم لحافظين ( 10 ) كراما كاتبين ( 11 ) يعلمون ما تفعلون ( 12 ) إن الأبرار لفي نعيم ( 13 ) وإن الفجار لفي جحيم ( 14 ) يصلونها يوم الدين ( 15 ) وما هم عنها بغائبين ( 16 ) وما أدراك ما يوم الدين ( 17 ) ثم ما أدراك ما يوم الدين ( 18 ) )

( كلا بل تكذبون ) قرأ أبو جعفر بالياء وقرأ الآخرون بالتاء لقوله : " وإن عليكم لحافظين " ( بالدين ) بالجزاء والحساب . ( وإن عليكم لحافظين ) رقباء من الملائكة يحفظون عليكم أعمالكم . ( كراما ) على الله ( كاتبين ) يكتبون أقوالكم وأعمالكم . ( يعلمون ما تفعلون ) من خير أو شر . قوله - عز وجل - : ( إن الأبرار لفي نعيم ) الأبرار الذين بروا وصدقوا في إيمانهم بأداء فرائض الله - عز وجل - واجتناب معاصيه . ( وإن الفجار لفي جحيم ) روي أن سليمان بن عبد الملك قال لأبي حازم المدني : ليت شعري ما لنا عند الله ؟ قال : اعرض عملك على كتاب الله فإنك تعلم ما لك عند الله . قال : فأين أجد في كتاب الله ؟ قال عند قوله : " إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم " قال سليمان : فأين رحمة الله ؟ قال : " قريب من المحسنين " ( الأعراف - 56 ) . قوله - عز وجل - : ( يصلونها يوم الدين وما هم عنها بغائبين ) يدخلونها يوم القيامة ثم عظم ذلك اليوم فقال : ( وما أدراك ما يوم الدين ) ثم كرر تعجبا لشأنه فقال ( ثم ما أدراك ما يوم الدين )

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث