الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر

جزء التالي صفحة
السابق

الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة [2]

وقرأ عيسى بن عمر (الزانية والزاني) بالنصب. وهو اختيار الخليل وسيبويه رحمهما الله لأن الأمر بالفعل أولى وسائر النحويين على خلافهما، واستدل محمد بن يزيد على خلافهما بقول الله جل وعز: { واللذان يأتيانها منكم [ ص: 128 ] والحجة للرفع أنه ليس يقصد به اثنان بأعيانهما زنيا فينصب، فلما كان مبهما وجب الرفع فيه من ثلاثة أوجه: مذهب سيبويه أن المعنى وفيما فرض عليكم الزانية والزاني، وقيل بما عاد عليه. ولا تأخذكم بهما رأفة ورآفة لأن فعالة في الخصال كثير، نحو القباحة، وفعلة على الأصل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث