الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى قال يا موسى إن الملأ يأتمرون بك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى

[ 16793 ] حدثنا أبو سعيد الأشج، ثنا عبد الرحمن الحارثي عن جويبر، عن الضحاك، وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى قال: مؤمن من آل فرعون .

[ 16794 ] حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي الثلج، ثنا يزيد بن هارون، أنبأ أصبغ بن زيد، ثنا القاسم بن أبي أيوب عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: وجاء رجل من شيعة موسى من أقصى المدينة

[ 16795 ] حدثنا علي بن الحسين، ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري، ثنا حجاج بن محمد، ثنا ابن جريج عن وهب، هو ابن سليمان عن شعيب الجبائي، قال: كان اسم الذي قال لموسى: إن الملأ يأتمرون بك شمعون .

[ 16796 ] حدثنا محمد بن العباس، مولى بني هاشم، ثنا عبد الرحمن بن سلمة، ثنا سلمة عن محمد بن إسحاق، قال: وأصبح الملأ من قوم فرعون، وفرعون قد أجمعوا لقتل موسى فيما بلغهم عنه، قال: وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى يقال له: سمعان .

قوله تعالى: يا موسى إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إني لك من الناصحين

[16797] حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي الثلج، ثنا يزيد بن هارون، أنبأ أصبغ بن زيد الوراق، ثنا القاسم بن أبي أيوب، ثنا سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: فأرسل فرعون الذباحين ليقتلوا موسى، وهم لا يخافون أن يفوتهم وجاء رجل من [ ص: 2960 ] شيعة موسى من أقصى المدينة ،فاختصر طريقا قريبا حتى سبقهم إلى موسى، فأخبره الخبر.

[ 16798 ] حدثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حماد، ثنا أسباط، عن السدي، قال: فطلبه فرعون، وقال: خذوه فإنه قتل صاحبنا، وقال للذين يطلبونه: اطلبوه في بنيات الطريق فإن موسى غلام لا يهتدي الطريق. وأخذ موسى في بنيات الطريق وقد جاءه الرجل فأخبره إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث