الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 25 ] سورة الصافات [ مكية ، فيها آيتان ] الآية الأولى : قوله تعالى : { فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين } .

فيها خمس مسائل : المسألة الأولى اختلف في الذبيح ، هل هو إسحاق أو إسماعيل ؟ وقد اختلف الناس فيه اختلافا كثيرا قد بيناه في مسألة تبيين الصحيح في تعيين الذبيح ، وليست المسألة من الأحكام ولا من أصول الدين ; وإنما هي من محاسن الشريعة وتوابعها ومتمماتها لا أمهاتها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث